قصة الزي الفلسطيني من البداية وحتى الحروب

09 يونيو, 2024 - Fashion

القضية ليست قضية ملابس أو زي انها الهوية وان مُحيت الهوية مُحى معها الأرض وانهارت الثقافة والشعب   لذا نتمسك في معرفة قصة الزي الفلسطيني لنتعرف على الهوية العربية ، والتي تحتم علينا تضامننا تخلينا عن عجزنا الذي ظهر في ظل الازمة الراهنة التي يمر بها قطاع وباقي الأراضي الفلسطينية المحتلة. 

 

تعرف على قصة الزي بل على الهوية والثقافة تعرف معنا على فلسطين قبل 1984 أي قبل الاحتلال الاسرائيلي   

أنها السلام المحبة التنوع الثقافة ففيه أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين المسجد الأقصى المبارك للمسلمين لذا له مكانة هامة  

فإن الحديث عن قصة الزي الفلسطيني وفلسطين الأرض ما هو إلا تمسكنًا بها و عروبتنا التي ضاع نسيجها مع الاحتلال  

 

فلسطين اولى القبلتين  

 

مُنذ أن بُعث النبي محمد صلى الله عليه وسلم نبيًا كان يصلي تجاه بيت المقدس ولكن بعد الهجرة الشريفة إلى المدينة أي من مكة إلى المدينة وكان قبل الهجرة يصلي مستقبلًا قبلتين بيت المقدس والكعبة الشريفة وكان يُصلي بينهما إلى جهة الجنوب ُمتوجهًا إلى جهة الشمال ولكن بعد الهجرة لم يستطع فأمر بالتوجه تجاه بيت المقدس واستمر على ذلك طيلة الـ 7 شهور أي قبل غزوة بدر ومنذ هجرته للمدينة ثم أنزل الله أمر بالتوجه ناحية الكعبة قبلة سيدنا إبراهيم لذا يعد بيت المقدس هو رمز إسلامي مهم ومقدس للعرب جميعًا والمسلمين بصفة خاصة .  

 

صور فلسطين ما قبل الاحتلال  

 

انتشر صور لفلسطين قبل الاحتلال الصهيوني الغاشم على أراضيها وقبل وعد بلفور وعد من لا يملك لمن لا يستحق  

صور تعرض الحياة الطبيعية لفلسطين قبل مجيء الاحتلال الصهيوني على أراضي البلاد صور المطارات المستشفيات صور للشوارع صور للحياة والتجارة وحركة البيع والشراء صور للحب والذكريات التي لا تمحى مهما تغير الشارع من مكان مرصوف مليء بالناس والبهجة إلى الحرب والاسلحة والدمار الصور لا تُمحى ولا الذاكرة ولا التاريخ ينسى المجاز 

نستعرض بعضًا من تلك الصور :  

المجدل
السبعاوي

 

الجالية

ثلاث تقسيمات للزي الفلسطيني وفق النسيج الاجتماعي  

يمكننا تقسيم الزي الفلسطيني إلى ثلاث تقسيمات مهمة على حسب النسيج الاجتماعي منها ما هو خاص بالبدو ومنها المدينة وأخريًا وهم الفلاحين 

 

1- الزي الفلسطيني للفلاحين  
كل فئة منهم لها طريقة معينة في ارتداء الزي الفلسطيني في فلسطين ارض السلام، للزي الفلسطيني للفلاحين كان مصنوع من الكتان أو القطن المنسوج على الأنوال اليدوية الملونة بالأصباغ الطبيعية 

 

2- الزي الفلسطيني للمدينة  

وتاثرًا بالتنوع الثقافي في المدينة كانت في المدينة أحدث صيحات الموضة واستخدام الألوان والمنسوجات القادمة من سوريا  

وكان المنتجين في حلب ودمشق يلبون احتياجات السوق الفلسطينية على وجه التحديد أول القرن العشرين  

 

3- الزي الفلسطيني للبدو  

أما عن البدو كان يعكس انتمائهم للقبيلة البدوية كانت ملابسهم عادة مصنوعة من القماش المنسوج من صوف الإبل أو الأغنام أو الماعز 

 

 

قصة الزي الفلسطيني قبل مجيء الاحتلال  

 

كان للزي الفلسطيني قصة وتطور على مر الزمان الذي يحكي تمسك الشعب بالتراث والاصالة والعودة الى الماضي الايام الخوالي  

 

عن عام 1900 قبل الاحتلال حيث البياض الناصع الذي يملؤه الزي الفلسطيني ولكن بعد الاحتلال الصهيوني تم استبدال هذا البياض باللون الاسود خاصة يتم لباسه في القدس  

 

وبعد مرور 10 سنوات تحديدًا 1910 كانت النساء في مدينة نابلس تهتم بالحلى والاكسسوارات التي ترتديها على الثياب الذهبية منها والفضية  

 

أما عن رام الله وفي عام 1912 فإنه تم اضافة قطعة رائعة للثياب وهي السديري مع الاكسسوارات والزي الفلسطيني المليء بالتطريز  

 

ومرورًا بـ عام 1920 زي المرزعة الفلسطينية والموجود حتى الآن الزي الفلسطيني الأبيض مطرز باللون السماوي الهادئ 

ويتم لباسه في فصول حصد الزيتون من المزارع 

 

وفي منتصف العشرينات في القرن الماضي تحول اهتمام النساء بالذو المجدول وهو المطرز بالألوان البنفسجي والاخضر والاحمر وزاد انتشار استديوهات التصوير في تلك الحقبة الزمنية  

 

وذلك هو تطور الزي الفلسطيني الرائع الزي الذي يحكي قصة من الكفاح والمثابرة يحكيها الشعب الفلسطيني  

 

الخاتمة  
 

الآن وبعد أن سردنا قصة الزي الفلسطيني وتطوره يبقى ان نتمسك بتراثنا وان نؤكد على ان الزي والملابس ليست قطع فنية أو أخرى يلبسها الشخص على حسب حالته المزاجية إنما هي تراث يمجد وافضل تراث يمكن أن يمجد هو الزي المحتشم وقد أكدنا في مقالة سابقة على أن الزي المحتشم والملابس المحتشمة ليست للمحجبات فقط  

 

وكان ومازال الزي الفلسطيني الذي أكد عليه المسافرون من أواخر القرن التاسع عشر وحتى أوائل القرن العشرين على التنوع والغنى في الألوان والتطريز الذي يدل على التنوع في الزي الفلسطيني  

ويمكن إرجاع هذا التنوع الى الثقافات المتنوعة التي دخلت وامتزجت بفلسطين وثقافتها منها مصر القديمة وروما القديمة والإمبراطورية البيزنطية  

 

العلامات: Palestine, Palestine flag, Palestinian traditional clothing